×
آخر الأخبار
المشاريع الانقلابية مصيرها الزوال.. محافظ شبوة يعلن إخماد تمرد الانتقالي وزارة الدفاع: الامارات واصلت دعم التمرد على الشرعية وسنتصدى له بحزم صحفي أحوازي: انقلاب "الانتقالي" بعدن خيانة للسعودية وخدمة لإيران "الشهيد العذري".. حكاية عريس الجبهة الذي رثى نفسه قبل استشهاده رئيس أركان الجيش يشيد بالانتصارات على مليشيات "الانتقالي" المتمردة بشبوة أبرياء في محاكم باطلة.. ندوة بمأرب حول قرارات الإعدام الحوثية مسؤول سعودي: الانتقالي مصنوع لإفشال التحالف في القضاء على الحوثيين استهداف مواقع الحوثيين في العاصمة صنعاء الحكومة توجه باتخاذ كافة الاجراءات للحفاظ على أمن واستقرار شبوة الجيش يحرر آخر قمة في مرتفعات البياض بجبهة نهم شرقي صنعاء

في زمن المليشيات الحوثية.. معلم يضطر للتسول لتوفير لقمة العيش بصنعاء

العاصمة أونلاين – خاص


الأحد, 12 مايو, 2019 - 02:07 صباحاً

متسولين في العاصمة صنعاء- تعبيرية

يعاني المواطنين في العاصمة صنعاء من أوضاع معيشية سيئة، نتيجة لتدهور الأوضاع في جميع مجالات الحياة سواء المعيشية والاقتصادية والأمنية، في ظل سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية عليها.
 
ومع استمرار الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي الانقلابية على الشعب اليمني، فقد الكثير من المواطنين أعمالهم واستبعد الآلاف من وظائفهم، مع انقطاع متواصل للمرتبات للعام الثالث على التوالي، مما اضطر كثيرين للانتحار او التسول للبحث عن لقمة العيش.
 
مصادر مطلعة في العاصمة صنعاء ذكرت لـ"لعاصمة أونلاين " أن المعلم "ب. ه" يقطن حي الجراف، شمالي شرق العاصمة صنعاء، اضطر للتسول لتوفير لقمة عيش له ولأبنائه، بعد انقطاع مرتباته للعام الثالث على التوالي من قبل الحوثيين.
 
وأضافت المصادر أن المعلم فرضت عليه مليشيا الحوثي الانقلابية الاستمرار في التدريس ومنعت عليه ما يسمى بنصف الراتب الذي يصرف في العام الدراسي سوى مرتين فقط.
 
وأكدت المصادر أن مليشيا الحوثي هددت المعلم"ب, ه"، بالفصل من الوظيفية، إن لم يداوم، وأخذ ابنه لجبهات القتال معها ضد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
 
وأشارت إلى أن المعلم  استمر في العمل والدوام لفترة طويلة، إلا أنه وجد نفسه بدون راتب ولا مصدر دخل يغطي احتياجاته واحتياجات اسرته، ولا يستطيع توفير لقمة عيش في حال استمر بالعمل في المدرسة.
 
حينها وبعد إغلاق جميع الأبواب في وجهه من اقتراض وسلفة، وجد نفسه أمام أمر محتوم فخرج متسولاً في شوارع العاصمة باحثاً عن قوت يومه ولقمة عيش لأسرته، مما يجود به عليه الناس، فيما مليشيا الحوثي الانقلابية تحتكر المساعدات الإغاثية وتوزعها للموالين لها.
 
يذكر  أن العديد من المعلمين والتربويين يعملون في المدارس تحت وطأة التهديد بالفصل وأخذ الدرجات الوظيفية، متهمين حتى من يذكر حقوقه ومستحقاته بالعمالة والارتزاق وتلفيق التهم عليه.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً