×
آخر الأخبار
طالبت بالإفراج الفوري عنهم.. رابطة الأمهات: إصابة مختطفين في السجن المركزي بصنعاء بفيروس "كورونا" المقدشي يتفقد جبهات نهم ويؤكد: لا يمكن التفريط بالمكتسبات الوطنية بموكب جنائزي مهيب.. تشييع جثمان قائد اللواء 153 مشاه العميد محمد العقيلي إصلاح أمانة العاصمة يعزي اليدومي في وفاة شقيقه مأرب.. السلطة المحلية تقر اجراءات جديدة لمجابهة فيروس "كورونا" مليشيات الحوثي تتجاهل محاذير تفشي "كورونا" بصنعاء في أول أيام العيد الدفاع والأركان تنعيان اللواء العصيمي واللواء المقبلي حذرت من تفشيه خلال العيد.. الحكومة تدعو مليشيات الحوثي للإفصاح عن عدد الإصابات بـ"كورونا" الجيش يكبد المتمردين خسائر فادحة في مواجهات شرق صنعاء حذر من مغبة تكتم الحوثيين.. تقرير مركز العاصمة: كورونا على وشك الانفجار بصنعاء

الكيد السياسي.. صراع الأجنحة المقصوصة!!

الجمعة, 22 مايو, 2020 - 06:00 مساءً

في وطن مثخن بالمآسي صار الكيد السياسي لعبة شهية تمارسها الأجنحة المقصوصة في وطن لم يعد يحتمل المزيد من الخلافات السياسية داخل بيت الشرعية.
 
 
 وعندما تغيب القيم الوطنية  تظهر مشاريع التجزئة وتتحرك في مسار الانتقام السياسي الناتج عن ضعف الرؤية وعدم النضج في فهم خطر الصراع البيني وعواقبه في ظل وطن يتهاوى يوما بعد آخر .
 
 
الخارطة السياسية عندما يعبث بها نافذون وفاسدون يجعلون  من مراكز القيادة موقعا لإذكاء روح الصراع وحشر الوطن في زاوية ضيقة من الصراع الطائفي أو المناطقي وتهوين خطر الانقلاب الحوثي الايراني على المبادئ الأساسية والأهداف الوطنية العظمى التي قامت عليها الجمهورية.
 
 
 تهاونت القوى السياسية وتكايدت حتى تم حصر الوطن في شخص وحصر الصندوق الانتخابي في حزب ودخلنا في دوامة الكيد السياسي العقيم  المتوج بالغباء تجرعنا اليوم عواقبه وما وصلت اليه أحزاب الأجنحة المقصوصة نتيجة طبيعيةلتراكمات من الفشل السياسي.
 
 كما انها لم تضع في حسبانها تغيرات الزمن، وتسارع الاحداث وهناك فرق بين الكيد السياسي في ظل وضع مستقر  ووضع مستعر ومن المثير للغرابة ان تظل الوجوه السياسية بنفس العقلية الماضوية والنفسية الانتقامية.
 
كثير من الاحزاب التي ارهقتنا بخطابات وطنية وقومية وحدثتنا عن الديموقراطية والتداول السلمي للسلطة اليوم تتهاوى تلك الخطابات تحت اقدام الواقع الذي كشف مدى الزيف في تلك الخطابات التي طالما خدعت بها الجماهير وهي تتخبط في مواقفها الوطنية تارة مع  الكهنوت المتخلف، واخرى مع اليمين المتطرف، وكلها مواقف على حساب الوطن ويدفع فاتورتها المواطن الغلبان.
 
 
وعندمايظل الكيد السياسي هو سيد الموقف عند هؤلاء تشعر بالقرب وانت تقرأ لسياسي مخضرم مواقف متذبذبة تزيد  الوطن رهقا ، تتساءل هل هو الغباء؟ ام الحقد؟ ام ماذا نسميه ان لم يكن هو الغدر الذي تشربته تلك النفوس من كأس السياسة الملوثة  فأصبحوا يمارسون هوايتهم المفضلة في اللعب بالنار التي احرقت اصابعهم وأقلامهم ومع هذا لم يستفيدوا من تجاربهم المريرة وليس عندهم القدرة على مراجعة اخطائهم او الاستفادة من ناقديهم.
 
 
 الكيد السياسي داخل بيت الشرعية  يفتقد للمعلومة فضلا عن الأدلة ويصدر الاحكام من محكمة الاشاعة ويتعامل مع المخالف  بعقلية العداوة الحدية التي تقطع جذور التعايش وزهور القبول بالاخر وتزرع الارض بالبارود الاحمر الذي يحرق الجميع وتكرار الاسطوانة المشروخة من التهم الجاهزة والمعلبة والتي ملّها الناس  وتصنيف شركاء الوطن وفق املاءات الداعم والممول، في محاولة لتشويه القوى الوطنية الفاعلة والمؤثرة لصالح  القوي المليشاوية التي تستخدم  بعض الاحزاب  المتشظية بين اسعد واحمد لتجميل صورتها امام العالم.
 
 
 ولكي لا يسقط السقف فوق الجميع لابد ان نحافظ على الرافعة السياسية ممثلة بكل القوى الوطنية كونها الأعمدة المحورية التي يتكئ عليها الوطن.
 
الواقع يقول لابد من  نخبة سياسية ومجتمعية متنوعة متجردة للوطن تمسك زمام المبادرة وتتحرك وفق اجندة وطنية خالية من شوائب المناكفات وعقلية الانتقام والتشفي.
 
 الى هنا يبقى الحديث عن الكيد السياسي، مجرد فضول وترف صحفي بحاجة الى توضيح مدعم بالأدلة للوصول الى عمق القضية ومناقشتها بشكل جدي من قبل ناقدين حزبيين ومستقلين وطنيين  للوقوف على خطورة هذا الكيد في لحظة هيجان البحر وغرق السفينة ، لابد من التفريق بين سقوط حزب او فرد او جماعة وبين سقوط وطن في قعر الهاوية ولكل مرحلة سياسية رجالها كما أن لكل  حقبة رموزها والوضع الراهن يتطلب ان يتنازل الجميع من اجل الحفاظ الوطن.
 
 على كل اطياف الشرعية ان تترفع  عن الكيد التدميري حتى لا يأتي يوم ويقول حكيمهم  (من قلّ تدبيري ، برّي أكل شعيري) وحتى لا تضيع الطريق لابد من ضبط البوصلة ولابد من النقد الجاد في اطار المصلحة الوطنية العليا.
 


اقرأ ايضاً