×
آخر الأخبار
أزمة الغاز المفتعلة من الحوثيين تتسبب باحتراق باص نقل بصنعاء اليمن يكتسح شباك البوتان بعشرة أهداف بتصفيات كأس آسيا استهداف أرامكو السعودية.. كيف ألقى بظلاله على اليمن؟ (تقرير خاص) أزمة غاز جديدة بصنعاء واستغلال حوثي بفرض جبايات وزيادة سعرية إحصائية: 170 حالة وفاة تحت التعذيب بينها أطفال ونساء في سجون الحوثيين "جبايات وطائفية وتجنيد قسري".. تعسفات الحوثيين تدمر العملية التعليمية في صنعاء (تقرير خاص) اقتحامات ومصادرة ممتلكات.. أعضاء البرلمان عرضة لانتهاكات ميليشيا الحوثي بينما يرفضون صرف رواتب موظفي الدولة.. هكذا بدد الحوثيين 280 مليار ريال البرلمان العربي يرفض الإجراءات الحوثية بحق أعضاء البرلمان التحالف يفضح ادعاءات الحوثيين في استهداف أرامكو ويكشف تفاصيل العملية

عيد مجيد

الخميس, 06 يونيو, 2019 - 09:01 مساءً

حكايتنا مع أول عيد لنا في المعتقل فقد أمضيت أربعة أعياد أولها كان عيد الفطر حيث قد قال لنا المحققون بأن هناك مفاوضات في الكويت وبأنه سيكون الإفراج عنا في رمضان وتحمس الشباب ولكن مرت الأيام وقرب العيد وللأسف تم الإفراج عن بعض المعتقلين على خلفية قضايا جنائية وأخلاقية أما نحن سجناء الرأي والانتماء السياسي فلم يخرج منا أحد وبدا الحزن والألم على وجوه الشباب كيف يقضون العيد وهم بعيدين عن الأهل والأولاد فقلنا لهم كيف قضينا رمضان وكنا نعيش همه؟ وعيدنا لن يزيدنا إلا صمودا وقوة فتعاهدنا جميعا ألا يرى منا السجان أي ضعف أو انكسار لأن هذا هو ما يريده الظالم وأقسمنا ألا تدمع أعيننا يوم العيد.
 
 حصلت هنا مفاجأة لي في الساعة السابعة صباحا إذ جاء إلي مشرف المعتقل وناداني للخروج إلى ساحة المعتقل ولم أكن أعرف ماذا يريد مني وإذا به يفتح باب القلعة ويدخل ابني إلى زيارتي دون تنسيق مسبق لأن الزيارة كانت ممنوعة عنا وكذلك الاتصال فلم تصدق عيوني ما تراه فكان اللقاء الحار بعد طول غياب.
 
الغريب في الأمر أن ابني الذي كان يبلغ من العمر (13 عاما) حينها خرج من البيت من غير علم والدته وذهب إلى السوق واشترى لي ملابس العيد والعطر ثم وقف بباب المعتقل فمنعوه من الدخول فلم يوافق على العودة إلى البيت دون أن يراني وكان بصحبته عمه فقال لعمه: يا عم ارجع الى البيت والحق صلاه العيد أما أنا فلا عيد لي حتى أرى والدي فتدخل أحد المشرفين وقال أنا سأدخلك إلى أبيك ليس من أجل أبيك ولكن من أجلك انت يا ولد ودخل ابني، ولما رأى زملائي المعتقلين لقائي مع ابني بكوا جميعا وبكى ابني وفاضت العبرات.
 
وهنا أيها الأحرار عبرة من هذه الزيارة فقبل هذه الأحداث وقبل الاعتقال في مناسبات العيد كنت أذهب قبل صلاة العيد إلى بيت والدي في حياته ومعي كسوة ومصروف العيد لأسلم عليه ـ رحمة الله عليه ـ ثم أذهب لصلاة العيد الملفت في هذه القصة أن عدد قطع الملابس ونفس المبلغ الذي كنت أعطيه لأبي عند زيارتي له في العيد هي نفس عدد قطع الملابس ونفس المبلغ التي أحضرها ابني لي في هذه الزيارة!
ثم خرج من عندي فرحا مسرورا ذاهبا إلى جدته وأمه يخبرها بما حدث من أمر الزيارة
فكانوا بين مصدق ومكذب ومرت شهرين وبعد عدة محاولات سمح لي بخمس دقائق اتصال فاتصلت بزوجتي للاطمئنان عليهم فإذا بهم يسألونني عن زيارة ابني لي فقلت لهم صحيح.
 
رمضان والعيد في سجون الحوثي لم يزدنا إلا قوة وصلابة وصمود.
 
وفي الأخير نسأل الله العلي القدير أن يعجل بالفرج القريب عن اخواننا المعتقلين.
 


اقرأ ايضاً