×
آخر الأخبار
خسائر حوثية فادحة بنيران الجيش والمقاومة في عدة جبهات المليشيا تضاعف معاناة التجار بفرض إتاوات جديدة الحكومة ترد على الحوثيين: إيران والعدو الإسرائيلي وجهان لعملة واحدة مستشار الأمم المتحدة: الحوثيون يقدمون خدمات لـ"أمريكا" و"إسرائيل" ويرفضون الإفراج عن اليمنيين رئيس الأركان: لن نسمح بموطئ قدم لإيران ومشروعها التدميري في اليمن الحكومة تبحث اجراءات صرف 50% من مرتبات الأكاديميين في المناطق غير المحررة علماء اليمن: لابد لقبائل اليمن أن تدحر الحوثي كما فعلت حجور تقرير يكشف كيف تلاعب هوامير الفساد بالمناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي مليشيات الحوثي تحول قاعدة مئذنة أحد مساجد صنعاء القديمة الى محل تجاري   التحالف يصرح بدخول 22 سفينة.. واتهامات أممية للحوثيين بإتلاف مخازن الحبوب

الحوثيون يوقفون ثلاثة من أساتذة التاريخ والآثار بجامعة صنعاء عن التدريس

العاصمة أونلاين - خاص


الأحد, 02 ديسمبر, 2018 - 04:32 مساءً

ثلاثة من أكاديميي جامعة صنعاء توقف مليشيات الحوثي مستحقاتهم تعسفياً

أوقفت ميليشيا الحوثي التي تسيطر على جامعة صنعاء ثلاثة من أبرز علماء الآثار والتاريخ، من التدريس في الجامعة، مع حرمانهم من مرتباتهم، في سياق الاستهداف المستمر لرموز العلم في اليمن.
 
وأقدم الحوثيون على إيقاف راتب الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبدالله، أستاذ آثار ولغات الجزيرة العربية قبل الإسلام، بحجة أنه منقطع، بينما هو في الحقيقة قد أحيل للتقاعد منذ عدة سنوات.
 
كما أوقف الحوثيون راتب الأستاذ الدكتور حسين عبدالله العمري، أستاذ التاريخ اليمني الحديث والمعاصر، وكذا راتب الأستاذ الدكتور عميدة محمد شعلان، أستاذة آثار ولغات الجزيرة العربية قبل الإسلام بحجة أنها منقطعة، وهي متواجدة وتقوم بأداء واجبها التدريسي.
 
والأكاديميون الثلاثة، مثلوا اليمن في الكثير من المحافل والمؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية، وعرضوا تاريخ اليمن ونقوشها وآثارها، واثنان منهم خدموا في الجامعة منذ أربعين عاما، بينما الدكتورة عميدة قضت 33 عاما في الخدمة الجامعية، وأهدوا قسم الآثار في جامعة صنعاء، مجموعة قيمة من كتبهم الخاصة.
 
ومنذ الانقلاب الحوثي أواخر 2014م، تتعرض جامعة صنعاء لانتهاكات متواصلة من قبل مليشيات الحوثي من اعتداءات على أكاديميين وطلاب وفصل العشرات من العاملين والأكاديميين تعسفياً وإحلال عناصر حوثية غير مؤهلة بدلاً عنهم.
 
كما عملت المليشيات على نهب موارد الجامعة وتحويلها الى ساحة مفتوحة للتحشيد المسلح والفعاليات الطائفية، وهو ما أفقد الجامعة سمعتها الأكاديمية محلياً ودولياً بحسب أكاديميين.
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً