×
آخر الأخبار
بعد عجزهم عن حشد المقاتلين .. المليشيات تختطف العشرات من مشرفيها بصنعاء اللواء الصبري يؤكد استمرار العملية العسكرية حتى استكمال تحرير تعز نائب الرئيس يناقش مع قيادات الأحزاب البرنامج التنفيذي للتحالف الوطني حرس حدود صعدة يحتفون بعيد ذكرى الوحدة اليمنية صنعاء: قاتل الطفل الرحامي في قبضة مواطنين بعد عجز الحوثيين رئيس إصلاح المهرة يدعو الاحزاب إلى التقارب والعمل لمصلحة المحافظة تعز.. مصرع 13 حوثياً في مواجهات مع الجيش شمال المدينة بيانات وتحقيقات دولية: الحوثيون ينهبون الطعام من أفواه الجوعى أمن مأرب يضبط 125كجم، حشيش مخدر كانت في طريقها إلى صنعاء وزير الدفاع يشيد بدور الإعلام في مواجهة المليشيات ويدعو لتوحيد الجهود نحو المعركة الوطنية

مظاهر تكشف تنازع الحوثيين على الاستحواذ والسيطرة.. والتجار يدفعون الثمن

العاصمة أونلاين - خاص


الأحد, 02 ديسمبر, 2018 - 06:12 مساءً

مول تجاري بصنعاء يعاود نشاطه بعد إن أغلقه الحوثيون وأجبروا مالكه على دفع مبالغ نقدية

وأصلت مليشيات الحوثي الانقلابية، اليوم الأحد، إغلاق عدد من المحال والمراكز والمولات التجارية بالعاصمة صنعاء، على خلفية رفضهم دفع جبايات نقدية للمليشيات، ضمن حملة تشنها منذ الأسبوع الماضي.
 
وقال شهود عيان لـ"العاصمة أونلاين"، إن الحملة الحوثية المعززة بالأطقم المسلحة أغلقت عدداً من المحلات والمراكز التجارية في أمانة العاصمة صنعاء بالقوة لرفض ملاكها دفع جبايات نقدية للمليشيات.
 
وأوضح عدد من ملاك المحلات التي جرى إغلاقها- في رواياتهم لمراسل "العاصمة أونلاين"، أن مليشيات الحوثي تهدف الى إجبارهم على دفع مبالغ نقدية مقابل السماح بإعادة فتح محلاتهم، مؤكدين إن مزاعم المليشيات بمخالفتهم لقائمة الأسعار لتبرير انتهاكاتها بحقهم تعد كاذبة كونهم ملتزمون بها.
 
وأشاروا أن حملة الاغلاق تطال المراكز التجارية والمحلات الأكثر نشاطاً تجارياً وسط حالة الركود العامة التي تشهدها صنعاء في ظل سيطرة الحوثيين، بهدف ابتزازهم مبالغ مالية مقابل السماح بإعادة مزاولة عملهم.
 
 وفي السياق، سمحت مليشيات الحوثي الانقلابية بإعادة فتح مولات ومحلات تجارية بعد دفعها مبالغ مالية تصل الى 2 مليون ريال، كانت قد أغلقتها الأسبوع الماضي للسبب ذاته، ومن بينها "سكاي مول".
 
كما تكشف هذه الحملات التي يدفع ثمنها التجار وملاك المحلات التجارية، الخلافات الحاصلة داخل صفوف ميليشيا الحوثي من خلال التنازع على صلاحيات الاستحواذ على مربعات جغرافية وقطاعات إيرادية، حيث تفرض المليشيات ومشرفوها مبالغ مالية كبيرة، بين فترة وأخرى، على التجار والملاك وأصحاب المحلات تحت مسميات وذرائع مختلفة.
 
وتنفذ الميليشيا حملات خطف وإخفاء لتجار وملاك مطاعم كبيرة في العاصمة صنعاء، على خلفية صراع بين قيادات ومشرفين حوثيين كل منهم ينتزع لنفسه أحقية فرض الجبايات ونهب مبالغ كبيرة بدون أي وجه حق، تحت ذرائع واهية ومبتذلة على رأسها "المجهود الحربي".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً