×
آخر الأخبار
دول الخليج العربي تؤكد وقوفها مع الشعب اليمني وحكومته الشرعية حتى استعادة الدولة مليشيا الحوثي تقصف منازل المواطنين جنوبي الحديدة وتفجر مسجداً شرقها مليشيا الحوثي تحضّر أنصارها لرفض نتائج مشاورات السويد فصل طالبة من كلية الإعلام بجامعة صنعاء انتقدت فعاليات المولد النبوي دور الإعلام في توثيق وفضح جرائم الإمامة.. ندوة نقاشية في مأرب عضو وفد الشرعية: استمرار الاختطافات يفرض الحاجة لتحديث كشوفات الاسرى والمختطفين وزير خارجية فرنسا يطالب "ترامب" بعدم التدخل في سياسة بلاده اعتقال مسؤولة بشركة "هواوي" يشعل أزمة دبلوماسية صينية أمريكية الوفد الحكومي المفاوض يلتقي سفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن ردود واسعة على تحقيق دولي ضد الحوثيين.. ونشطاء: هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم

مظاهر تكشف تنازع الحوثيين على الاستحواذ والسيطرة.. والتجار يدفعون الثمن

العاصمة أونلاين - خاص


الأحد, 02 ديسمبر, 2018 - 06:12 مساءً

مول تجاري بصنعاء يعاود نشاطه بعد إن أغلقه الحوثيون وأجبروا مالكه على دفع مبالغ نقدية

وأصلت مليشيات الحوثي الانقلابية، اليوم الأحد، إغلاق عدد من المحال والمراكز والمولات التجارية بالعاصمة صنعاء، على خلفية رفضهم دفع جبايات نقدية للمليشيات، ضمن حملة تشنها منذ الأسبوع الماضي.
 
وقال شهود عيان لـ"العاصمة أونلاين"، إن الحملة الحوثية المعززة بالأطقم المسلحة أغلقت عدداً من المحلات والمراكز التجارية في أمانة العاصمة صنعاء بالقوة لرفض ملاكها دفع جبايات نقدية للمليشيات.
 
وأوضح عدد من ملاك المحلات التي جرى إغلاقها- في رواياتهم لمراسل "العاصمة أونلاين"، أن مليشيات الحوثي تهدف الى إجبارهم على دفع مبالغ نقدية مقابل السماح بإعادة فتح محلاتهم، مؤكدين إن مزاعم المليشيات بمخالفتهم لقائمة الأسعار لتبرير انتهاكاتها بحقهم تعد كاذبة كونهم ملتزمون بها.
 
وأشاروا أن حملة الاغلاق تطال المراكز التجارية والمحلات الأكثر نشاطاً تجارياً وسط حالة الركود العامة التي تشهدها صنعاء في ظل سيطرة الحوثيين، بهدف ابتزازهم مبالغ مالية مقابل السماح بإعادة مزاولة عملهم.
 
 وفي السياق، سمحت مليشيات الحوثي الانقلابية بإعادة فتح مولات ومحلات تجارية بعد دفعها مبالغ مالية تصل الى 2 مليون ريال، كانت قد أغلقتها الأسبوع الماضي للسبب ذاته، ومن بينها "سكاي مول".
 
كما تكشف هذه الحملات التي يدفع ثمنها التجار وملاك المحلات التجارية، الخلافات الحاصلة داخل صفوف ميليشيا الحوثي من خلال التنازع على صلاحيات الاستحواذ على مربعات جغرافية وقطاعات إيرادية، حيث تفرض المليشيات ومشرفوها مبالغ مالية كبيرة، بين فترة وأخرى، على التجار والملاك وأصحاب المحلات تحت مسميات وذرائع مختلفة.
 
وتنفذ الميليشيا حملات خطف وإخفاء لتجار وملاك مطاعم كبيرة في العاصمة صنعاء، على خلفية صراع بين قيادات ومشرفين حوثيين كل منهم ينتزع لنفسه أحقية فرض الجبايات ونهب مبالغ كبيرة بدون أي وجه حق، تحت ذرائع واهية ومبتذلة على رأسها "المجهود الحربي".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً