×
آخر الأخبار
مستشار الرئيس يحمل غريفيث تبعات المعاملة الرخوة مع مليشيا الحوثي رئيس الحكومة يدعو المجتمع الدولي لإنقاذ اتفاق السويد جامعة الدول العربية تستنكر اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان السورية وزير يمني : جرائم مليشيا الحوثي سمة يومية للحياة اليمنية بعد «4» أشهر على اتفاق السويد.. المختطفون يواجهون الموت في سجون الحوثيين بصنعاء الاحتلال الإسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة البنك المركزي يعلن سحب الدفعة 19 من الوديعة السعودية فيما الجيش يتقدم بكتاف.. ثلاث جبهات في الضالع تكبد الحوثيين خسائر فادحة في ذكرى العاصفة.. الحوثيون يعطلون المدارس ويُرغمون الطلاب لتنظيف أماكن الاحتفال ألمانيا تقاوم عودة هولندا في الجولة الثانية من تصفيات يورو 2020

منظمة حقوقية تحذر من جرائم حرب ترتكبها ميليشيا الحوثي في حجور والحشا

العاصمة أونلاين - صنعاء


الإثنين, 11 مارس, 2019 - 07:27 مساءً

حذّرت منظمة سام للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، اليوم الاثنين، من جرائم حرب يرتكبها الحوثيون ضد المدنيين في كل من منطقتي “حجور” بمحافظة “حجة” شمال غرب اليمن، و”الحُشا” في محافظة “الضالع” وسط البلاد، عبر عمليات قنص وقصف عشوائي وتهجير للسكان وتفجير للبيوت.

وأوضحت “سام” في بيان صحفي، أنّ تلك الجرائم والانتهاكات أدت حتى اللحظة إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين، بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن هدم أكثر من 17 منزلاَ في منطقة “حجور”، منها 13 منزلاً بقرية “التامرة”، إضافة إلى تفجير مسجد ومدرسة وتضرر مئات المنازل بسبب القصف ، وتهجير ما يزيد عن 2700 أسرة.

وقالت “سام”، إنّ الانتهاكات في منطقة “حجور” بدأت عندما قصفت ميليشيا الحوثي في العاشر من يناير الماضي 2019، قرية “شليله” بصاروخين من نوع “كاتيوشا، ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين نصفهم نساء، وجرح 5 آخرين.
وفي السادس والعشرين من يناير، قصفت ميليشيا الحوثي مخيما للنازحين من قرية “شليله”، بصاروخ أسفر عن مقتل 8 مدنيين، وجرح ما يقارب 24 آخرين، معظمهم من النساء والأطفال.

وبيّنت “سام” أنّ مليشيا الحوثي شنت في.بداية شهر فبراير هجوماً شاملاً ، من ثلاث جهات ،  على منطقة “حجور”  مستخدمة كافة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، بما فيها الدبابات ومدافع الهاون، والصواريخ البالستية.

ورصدت “سام” إطلاق مليشيا الحوثي 3 صواريخ بالستية في الرابع والخامس من آذار/مارس الجاري، أطلقت من منطقتي عبس الساحلية ، وجبل حديد في مديرية خيران المحرق ، على منازل المدنيين، ما أدى إلى مقتل عدد كبير منهم، ونزوح أكثر من 2000 أسرة إلى مناطق أكثر أمناً، منهم 425 أسرة لجأت إلى القرى المجاورة، و225 أسرة إلى المدارس، في حين نزحت بقية الأسر إلى محافظتي “صنعاء” و”عمران” والمديريات المجاورة في محافظة “حجة”، وتعرض نازحون للقصف بطيران التحالف أثناء نزوحهم ما تسبب بمقتل مدنيين بينهم نساء وأطفال.

وذكرت “سام” أنّ ميليشيا الحوثي فرضت حصاراً اقتصادياً شاملاً على المنطقة، ثم قامت بقطع شبكة الإنترنت والاتصالات عنها، سعياً منها – فيما يبدو – إلى التكتيم على جرائمها، ومنعت مليشيا الحوثي دخول المواد الإغاثية والأدوية للسكان المحاصرين في قرى حجور المحاصرة، حيث أنشأت نقاط تفتيش مسلحة على المداخل الشرقية من جهة “قفلة عذر عمران”، وأخرى من الجهة الجنوبية من منطقة “أفلح الشام”، وثالثة من الجهة الغربية على مدخل “مستبا”.

ولفتت المنظمة الحقوقية الدولية إلى أنّ انتقام مليشيا الحوثي بشكل واسع من الخصوم من خلال تفجير منازلهم، وإحراق مزارعهم ومواشيهم، واستهداف منازلهم بالقصف العشوائي، يشي بوجود سياسة ممنهجة ومتعمدة ضدهم، ما يجعل هذه السياسات ترقى إلى أن تكون جرائم حرب تستوجب محاسبة مرتكبيها والآمرين بها.

وذكرت “سام” أنها رصدت تفجير 16 منزلاً في منطقة “حجور”، وتضرر أكثر من 1500 منزل منذ بدء العملية في المنطقة، مما يعقد الوضع الإنساني بصورة كبيرة، ويعرقل عملية عودة النازحين إلى قراهم في القريب العاجل.

وبينت “سام” أنّ منطقة “الحُشا” في محافظة “الضالع” وسط اليمن، تتعرض هي الأخرى لهجوم بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، حيث قتل 8 مدنيين، وجرح أكثر من 30، بينهم أطفال ونساء، إضافة إلى تفجير منزلين تعود ملكيتهم لـ محمد حميد عمير بعد مقتله ومقتل زوجته ، والاخرل امين عبدالله النشمه في منطقة العبيسة  فيما أغلقت 4 مدراس، وهو ما حرم 1500 طالب وطالبة من الدراسة، بينما أجبر القصف 700 عائلة من قرى “سناح”، “قعطبة”، “الفاخر” و”الزقمة” على ترك منازلهم والنزوح إلى مناطق أقل خطرا.

ودعت “سام” لجنة التحقيق الأممية التابعة لمجلس الأمن و مجلس حقوق الإنسان إلى النزول الميداني إلى منطقة  ” حجور “و  متابعة وتسجيل الانتهاكات عن كثب، والضغط على مسلحي الحوثي باحترام قواعد القانون الدولي وتجنيب المدنيين ويلات الصراع الدائر.
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً