×
آخر الأخبار
أمام رئيس الجمهورية.. بن دغر والموساي يؤديان اليمين الدستورية قرار تصنيف "الحوثية" منظمة إرهابية يدخل حيز التنفيذ الحوثي يعترف بأن أتباعه لصوص أغنام و"جنابي" وناشطون: زعيمهم الذي علمّهم اللصوصية (فيديو) الصيدليات ومخازن الأدوية بالعاصمة صنعاء.. في مقصلة "غرامات" الحوثي (وثائق) الجرادي للمعترضين على قرارات جمهورية: معارضة لا يحتاج تناقضها إلى تعليق فرز حوثي مستمر.. المليشيا تُجبر المنظمات الإنسانية بصنعاء بتعبئة بيانات عن الانتماء السياسي والديني (وثيقة) اللواء الذيباني يتفقد مواقع الجيش جنوب مأرب ويشيد بقبائل مراد المليشيا الحوثية تختطف معلمة ونجلها من منزلهما في العاصمة صنعاء "مؤسس الجمهورية" وثائقي للزميل العمقي يروي فصولاً من سيرة الزعيم عبدالله السلال ابعد عن الشر.. يمنيون يعلقون على رفض استقبال الأردن لـ "حوثيين" في أراضيها

هكذا تستغل معلومات المنظمات استخباراتياً.. تعميم لـ"الحوثية"يستبق إغلاق المنظمات الدولية مقراتها بصنعاء

العاصمة أونلاين/ خاص


الأحد, 10 يناير, 2021 - 11:15 مساءً

أكدت وثيقة حصل عليها "العاصمة أونلاين" استغلال المليشيا الحوثية الانقلابية عمل المنظمات استخباراتياً وتجييره لصالح أجندتها، من خلال الحرص على أن تحصل على كل المعلومات أو ما يعرف "بالداتا"، من المنظمات الإغاثية والإنسانية العاملة في صنعاء ومختلف المحافظات.

 

ويسيطر ما يسمى بـ "المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي" الذي يديره القيادي الحوثي المدعو عبدالمحسن الطاووس، على كل المعلومات التي يحصل عليها من المنظمات الدولية العاملة في صنعاء وغيرها من المحافظات.

 

الوثيقة الجديدة المسربة من المجلس إياه إلى المنظمات المحلية والدولية تهدف إلى جمع البيانات واستغلالها لصالح أجهزة المليشيا لاستخباراتية القمعية، حيث جاء فيها تهديد المنظمات بالإغلاق والطرد حال قيامها بأي أنشطة افتراضية عبر شبكة النت دون أخذ الإذن منه وتزويده ببيانات تلك الأنشطة.

 

وتمنع الوثيقة التي جاءت بتاريخ اليوم الأحد، المنظمات الإنسانية والإغاثية من تنفيذ أية أنشطة أو مشاريع عبر مواقعها في الإنترنت، أو استخدام موظفيها "في أعمال دراسة أو رصد أو ما شابه"، أو عقد أي اجتماعات افتراضية، إلا بعد موافقة المجلس الحوثي وتزويد أمانته العامة بالأدبيات.

 

وحذر التعميم إلى أن المخالفة قد يترتب عليها إغلاق المنظمة أو طردها من البلاد.

 

واعتبر عاملون في المجال الإنساني أن الإجراء الحوثي هو استمرار لانتهاكاتها، وأنه يأتي استباقاً لإغلاق المنظمات الدولية لمكاتبها في صنعاء، فأرادت التحكم بالمنظمات المحلية، لأن المعلومات والبيانات للنازحين والمحتاجين وغيرهم كانت تجدها من المنظمات الدولية.

 

وأكدوا أن تعميم المليشيا يهدف إلى أنه ستستمر في الحصول على حصتها من الإغاثات ومصادرتها، إضافة إلى أنها فرخت المئات من المنظمات التي تعمل تحت يافطة الإنسانية، وهي تشتغل من أجل طائفية الحوثيين، حيث يصب عملها ضمن المجهود الحربي للجماعة.

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً