×
آخر الأخبار
ما السر وراء تجنيد مليشيا الحوثي للموظفات في القطاع الحكومي الخاضع لها في صنعاء..؟ مليشيات الحوثي تستولي على دار حديث سلفية جنوب صنعاء في ظل تفشي "كورونا".. "الحوثية" تحشر مئات المختطفين في زنازين ضيقة بأحد سجونها في صنعاء رابطة حقوقية تدين اختطاف "الحوثية" للفنانة الحمادي وتطالب بالإفراج الفوري عنها رابطة الامل تختتم الدفعة الثالثة من مشاريع العيش الكريم لشريحة المقعدين بمأرب العرادة: مليشيا الحوثي وكيلاً للمشروع الفارسي ومعركتنا معها معركة هوية وتاريخ ووطن مليشيا الحوثي تشنّ حملات جبايات على تُجار العاصمة وتغلق عددا من المحلات التجارية الحكومة ترد بالأرقام ... 70% من واردات الوقود تذهب إلى مناطق مليشيا الحوثي تكتم على أعداد المصابين.. وإجراءات حوثية في مستشفى الكويت تزيد من تفشي "كورونا" لعدم استماعهن لمحاضرة حوثية.. المليشيا تمنع النساء من "التراويح" في مسجد الإيمان بالحصبة

العميد الشهيد عبدالغني شعلان.. بطلُ الجمهورية و"مرعبُ" المليشيا حتى رصاصاته الأخيرة "بروفايل"

العاصمة أونلاين/ خاص


الأحد, 28 فبراير, 2021 - 09:21 مساءً

في قمة جبل البلق الاستراتيجي غربي مأرب، كانت رصاصاته الأخيرة التي أصابت هدفها تماماً، وأبعدت خطراً ليس على مأرب فقط، المحافظة التي يقود قواتها الخاصة، إنما على الجمهورية، التي وقف مدافعاً عنها من أول يوم انقلبت المليشيا الحوثية وأرادت إحياء تراث الإمامة الكهنوتي.

 

مسيرة من القيادة والحرب، ختمها البطل العميد عبدالغني شعلان قائد قوات الأمن الخاصة بمأرب، كنهاية بطل استثنائي، طالما ملأ الأرجاء بحضوره الصاخب كباسل وشجاع قل نظرائه، لينضم بتضحياته النادرة الى أنصع صفحات التاريخ الخالدة، إذّ إنه رحل وقد خلّف وراءه مجداً تفخر به الأجيال وصنع أبطالاً ليكملوا الطريق والمهمة التي رسمها ورفاقه.

 

مثّل رحيل القائد بطل الجمهورية وحارس الاستقرار بمأرب العميد شعلان خسارة فادحة للوطن، اتفق على ذلك اليمنيون إلا أنهم اتفقوا أكثر بأنه رحيلٌ لا يليق إلا بالأبطال أمثاله، والعزاء بما خلفه من مجد وعزيمة لدى رفاق سلاحه وكل البواسل من أبطال الجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية، وكل من يناضل من أجل حماية الجمهورية واستعادة دولة المواطنة المتساوية ودحر أذناب الكهنوت العنصري.

 

 

من هو العميد الشهيد شعلان 

عبدالغني على عبدالله شعلان، ينحدر الى محافظة حجة من مواليد 1981م، مديرية المحابشة، قرية شعلان، أب لبنتين وولد، هو محمد الذي كني باسمه.

 

في العام 2004 تخرج من كلية الطيران والدفاع الجوي لتبدأ مسيرة حافلة بالنضال والبطولات في مختلف المنعطفات متنقلاً بين عدد من المناصب العسكرية ابتداء من ضابط صواريخ بالقاعدة الجوية بصنعاء الى نائباً لمدير أمن الجوف فأٔركان لعمليات الكتيبة 17، وقائدا للسرية الأولى بالكتيبة التاسعة بالفرقة الأولى مدرع، ثم أميناً لمخازنها، وكاتباً مالياً للواء 170 دفاع جوي في محافظة تعز، وكاتباً مالياً بقيادة القوات الجوية في صنعاء، عام 2009م.

 

العام 2015 كان نقلة مهمة في سيرة النضال للشهيد العميد شعلان، حيث وقع على عاتقه مسؤولية الأمن والتصدي لهجمات مليشيات الحوثي على مدينة مأرب عقب تحرير المدينة آنذاك وما صاحب ذلك من تحديات أمنية، كما كان له باع طويل برفقة الشهيد البطل الفريق عبدالرب الشدادي، في قيادة العمليات العسكرية لتحرير المدينة وتحقيق التقدم باتجاه صرواح غربي المحافظة.

 

تغلّب العميد شعلان بكفاءته القيادية المشهودة على كل المعوقات ليتمكن من إعادة بناء قوات الأمن الخاصة التي باتت نموذجا في الانضباط والتضحية والبسالة ولازالت منذ تعيينه هي الصخرة الصلبة التي أحبطت كل محاولات المليشيات الحوثية وأسقطت خلاياها الإرهابية تباعاً، وتحول اسم الرجل الى ايقونة اعتزاز ومصدر أمان لملايين المدنيين والنازحين الذين يقطنون مدينة مأرب. 

 

وهي الإدارة والحنكة الأمنية التي ظل "أبو محمد" وهو ما عرف به الشهيد، ظل اسماً مرعباً للمليشيا الحوثية التي لم تستطع وخلاياها إحداث ثغرة في جدار مأرب الأمني.

 

أفشل شعلان طيلة السنوات الماضية كل محاولات المليشيا لزعزعة الأمن وإقلاق السكينة، في المحافظة التي أصبحت مأوى لملايين اليمنيين النازحين الذين فروا من انتهاكاتها، من شتى المحافظات، لتكون الحضن الآمن لهم، بفضل رجالات الأمن اليقظين، وفي مقدمتهم قادتهم الكبار كشعلان، الذي أيضاً سارع مؤخراً ليقود المعارك مع أفراده في جبهات غرب مأرب، لتكون الشهادة هي خاتمة نضاله، وساماً سيخلد به في الذاكرة كبطل جمهوري، ترجل وهو في خضم معركته منتصراً ضد المليشيا الكهنوتية العميلة لإيران.

 

وصباح اليوم الأحد، خرجت مأرب في موكب جنائزي مهيب وحزين لتشييع العميد الشهيد عبدالغني شعلان ورفاقه الشجعان، بعد إن لبى نداء الواجب لإسناد قوات الجيش ولا مقاومة في الجبهة الغربية اثر هجوم عنيف شنته المليشيات الحوثية المدعومة من ايران، وهناك تمكن البطل مع رفاقه من كسر الهجوم ودحر أذناب المليشيات مقدماً روحه الغالية ثمناً لحماية "البلق" جبلاً جمهورياً شامخاً والذود وتأمين مأرب التأريخ والحضارة من أن تطأها جرذان الكهنوت.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً