×
آخر الأخبار
الإسناد بأمانة العاصمة يتفقد أبطال الجيش في جبهات مأرب مليشيا الحوثي تقول إنها تعتزم إعدام أحد أبناء"حجة" بعد اختطافه لثمانية أعوام "مؤسسة الخير" تقدم لحوم الأضاحي لأكثر من 1000أسرة متضررة من الحرب "هادي هيج": لن نذهب إلى أي مفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين قبل الكشف عن قحطان وطن التنموية تطلق مشاريع نقدية وغذائية خلال عيد الأضحى الفريق الحكومي يجدد رفضه عقد أي مفاوضات قبل الإفراج عن قحطان فتح طريق الحوبان تعز بشكل رسمي بعد 9 سنوات من إغلاقها من قبل الحوثيين واشنطن تدين اعتقال الحوثيين لموظفي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية مأرب ..وقفة لنساء اليمن تندد باستمرار حرب الإبادة الإسرائيلية على غزة مليشيا الحوثية تفرج عن "القاضي قطران" بعد أشهر من اختطافه  

الشاب "حاشد النقيب".. تفاصيل جريمة محمية بسطوة "الحوثي" تخرج إلى الرأي العام

العاصمة أونلاين/ خاص


الخميس, 08 فبراير, 2024 - 04:38 مساءً

هزّت جريمة مقتل الشاب "حاشد النقيب" العاصمة صنعاء، على يد عناصر حوثية، والتي قتلته بطريقة بشعة أمام أسرته، وسط تهرب واضح من المليشيا التي تحمي مرتكبيها والذين يرتبطون بقيادي حوثي رفيع.
 
ومع أن عدالة المليشيا لا وجود لها، كما هي سطوتها، لم تدفع أسرة النقيب، ومعها قبائل حراز إلى السكوت، عن الجريمة، إذ تواصل القبائل التي كشف الجريمة للرأي العام تواصل مطالباتها لتسليم القتلة المحمين، وإنزال أقسى العقاب بهم.
 
عن تفاصيل الجريمة، قالت مصادر محلية إن عناصر تتبع قيادياً حوثياً معيناً كنائب لمدير أمن محافظة الجوف من قبل المليشيا أقدمت على قتل الشاب "حاشد محمد النقيب" الذي ينحدر من مديرية حراز محافظة صنعاء، وذلك أمام والدته وأسرته أثناء خروجه من منزله الكائن في مديرية بني الحارث شمال صنعاء.
 
وأضافت أن العناصر قدمت إلى منزل النقيب على متن عربات عسكرية حوثية وأقدمت على قتله أثناء خروجه من منزله حيث أمطرته بوابل من الرصاص أمام أنظار والدته وأفراد أسرته.. موضحة أنها عقب ارتكاب الجريمة لاذت العناصر بالفرار.
 
وجاءت الجريمة على خلفية شجار دار بين الشاب حاشد وآخر من أسرة حوثية في محل لألعاب الجيم يمتلكه "حاشد"، جُرح على إثرها الشاب المنتمي للأسرة الحوثية، بطعنة "جنبية"، ما دفع الشاب حاشد للتحكيم القبَلي.
 
وتستند العناصر على والد الشاب المصاب المعيّن من قِبل مليشيا الحوثي "نائبًا لمدير أمن الجوف" والذي رفض التحكيم، وأصر على قتل الشاب حاشد، مستخدماً في ارتكاب الجريمة سيارات عسكرية تابعة للحوثيين.
 
ولم تكتف العناصر وفق المصادر بقتل الشاب حاشد، بل نكلت بجثته بعد قتله وقامت بفقء عينيه، وقطع أذنيه، وكسر فكيه، بطريقة بشعة وكأن شيئًا لم يحدث.
 
إلى ذلك ترفض الجهات الأمنية والقضائية الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، منذ أسبوعين، النظر في مطالب أسرة الشاب القتيل "حاشد" وأهالي المنطقة، بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، مؤكدين تواطؤ تلك الجهات مع الجناة، ومعرفتهم بحيثيات الجريمة منذ بدايتها، ما يجعلهم شركاء فيها.
 
وبيّنت أن أسرة القتيل وقبائل من مديرية حراز غرب صنعاء، بدأوا في تنفيذ إضرابات واعتصامات في ميدان السبعين وأمام وزارة الداخلية الخاضعة للحوثيين، للمطالبة بالقبض على الجناة الموثقة جريمتهم بالصوت والصورة، وتقديمهم للعدالة.
 
ورغم أن الجريمة مضى عليها أسبوعان، والتي تواصلت خلالها مطالبات قبائل حراز بالقبض على العناصر الحوثية، خرجت اليوم المليشيا ببيان هزيل زعمت فيه إن رجال الشرطة والبحث الجنائي ما يزالون حتى هذه اللحظة يتتبعون المتورطين في القضية.. مشيرة أن أعمال البحث والمتابعة والتحري مستمر دون توقف حتى يتم إلقاء القبض على المتهمين الفارين وتسليمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرادع.
 
وينحدر الضحية من منطقة "حصبان" التابعة لمديرية حراز غرب صنعاء، وقالت المصادر إن استعدادات واسعة تقودها شخصيات بارزة في مديريتي حراز وصعفان، من أجل تحقيق العدالة والقصاص من الجناة.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير