×
آخر الأخبار
في حفل إيقاد شعلة الذكرى الـ58 لثورة 26 سبتمبر.. المحافظ العرادة: مأرب ستظل منطلقا للجمهورية والتحرير إيقاد شعلة 26 سبتمبر في منزل الشيخ الأحمر بصنعاء اللواء الوائلي: سائرون على درب ثوار 26 سبتمبر حتى تطهير اليمن من أذناب الإمامة في الذكرى الـ58 للثورة.. رئيس الجمهورية: الجمهورية قدر ومصير ونتعهد بإنهاء الانقلاب بكافة أشكاله قائد المنطقة العسكرية السابعة يوقد شعلة الثورة في جبال صنعاء تعذيب وحشي.. منظمة دولية توثق جرائم (الحوثية) بحق المختطفين وتدعو إلى محاكمتها دعا إلى التفاعل مع ذكرى ثورة 26 سبتمبر.. الإرياني: على الإعلام أن يكون سلاح نصر اقتصاد ما بعد انقلاب المليشيا الحوثية.. كيف أصبح أداة عقاب جماعية لليمنيين..؟ وقفة احتجاجية لأمهات المختطفين تدعو للضغط لإطلاق سراح المختطفين والمخفين قسراً الرئيس هادي: "الحوثية" حولت صنعاء لسجن كبير ولن نسمح بتكرار التجربة الايرانية

اصلاحيون اغتالهم الارهاب.. حملة الكترونية تضامنية مع ضحايا الاغتيالات من قيادات الإصلاح

العاصمة أونلاين/ صنعاء


الاربعاء, 22 أبريل, 2020 - 09:27 مساءً

القيادي في حزب الإصلاح حسن اليعري الذي أغتيل بذمار 2016م

تنطلق عند الساعة الخامسة من مساء غدا الخميس الحملة الإلكترونية، للتضامن مع ضحايا جرائم الاغتيالات عموما، ومن بينهم قيادات ومنتسبي التجمع اليمني للإصلاح في المحافظات الشمالية والجنوبية الذين سقطوا خلال ال6 السنوات الماضية من قبل جماعات الارهاب.
 
ويشارك في الحملة سياسيون وصحفيون وناشطون إعلاميون تحت وسم (#اصلاحيون_اغتالهم_الارهاب) (#IslahisAssassinatedByTerrorism) للتنديد بجرائم الاغتيالات التي ارتكبتها جماعات الإرهاب من مليشيا الحوثي الانقلابية، اوالجماعات المتطرفة أو المرتزقة أو الممولة من قبل دول وجهات خارجية.
 
و تعمل الحملة التي ستدشن ضمن سلسلة حملات في كل ذكرى لضحايا تلك الجرائم الإرهابية للمطالبة بتوثيق هذه الجرائم وكشف الحقائق للرأي العام والعمل على ملاحقة مرتكبيها ومن يقف وراءها.
 
وتتزامن الحملة مع الذكرى الرابعة لاغتيال السياسي والقيادي في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار الشهيد حسن اليعري، الذي اغتالته أيادي الغدر والاجرام الحوثية، أمام منزله في مدينة ذمار، في 23 أبريل 2016، تلاها اغتيالات للعديد من قيادات الإصلاح في ذمار، كان آخرهم رئيس إصلاح الحداء الشهيد عبدالرزاق الصراري، الذي استهدفته أيادي الاجرام أمام منزله في مديرية الحداء في أغسطس من العام 2017.
 
وسبق هذه الجرائم، جرائم مماثلة طالت أغلبها قيادات إصلاحية في محافظات عدن والضالع واب، بدأت باغتيال القيادي في إصلاح تعز الشهيد صادق منصور في نوفمبر 2014.
 
وتهدف هذه التظاهرة الالكترونية والإعلامية إلى تعزيز الرفض المجتمعي ومختلف القوى السياسية لجرائم الاغتيالات والعمل على وضع حد لها وإيضاح حجم الاستهداف لحزب الإصلاح من قبل جماعات الإرهاب ومن يقف وراءها.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً