×
آخر الأخبار
 فرنسا تؤكد استعدادها لدعم الحكومة اليمنية في القطاعات الانتاجية   مأرب.. الوحدة التنفيذية تسجل 535 حريقا في مخيمات النزوح الصرف الصحي ..كيف جعلتها مليشيا الحوثي معضلة تهدد سكان صنعاء ؟ حريق يلتهم عدد من المحلات التجارية بصنعاء القديمة مدير "وطن التنموية": نفذنا مشاريع متعددة ومتميزة خلال رمضان   الحوثي يتهرب ويرفض الكشف عن مصير السياسي المختطف "محمد قحطان"   صنعاء.. نجل القاضي "قطران" يدعو لإنقاذ حياة والده المختطف في السجون الحوثية مقابل تخمة الحوثي.. الفقر وغلاء الأسعار "يصادران" فرحة "العيد" على سكان "صنعاء" صنعاء.. إطلاق سراح رئيس نادي المعلمين من السجون الحوثية مركز الملك "سلمان" يدشن توزيع مشروع زكاة الفطر في اليمن

فلسطين القضية المنسية

الخميس, 06 يوليو, 2023 - 01:13 صباحاً

منذ ما يقارب ثلاثه عشر عاما تحولت انظار العالم عن القضيه الفلسطينية صوب معاناة شعوب عربيه اخرى بعد هبوب رياح الربيع العربي رياح اجتثت ازهاره وجففت ينابيعه وأدمت الجسد العربي بندب وجراحا تنزف بدم لا ينضب الا ان فلسطين ظلت هي القلب النابض لهذا الجسد المنهك.
 
ومع اشتعال نار الحرب المستعرة في زمن القتل العبثي في عدة دول عربية احتلت فلسطين المرتبة الثالثة او دعنا نقول الرابعة في شريط الاخبار الا من فترات تمطر فيها  سماء غزة بعناقيد الغضب والحقد   الصهيوني بصورايخ تحصد الاروح وتدك العمار.
 
وما ان ينتهي هذا السيل العارم من القتل المدوي اما بهدنه او بتدخل مصري  حتى  تعود القضيه الفلسطينية أدراجها في ترتيب اوراق السياسة  وبهذا تحولت معاناة الشعب الفلسطيني الى روتين اعتيادي وقتل الشباب مسلسل يومي مستمر العرض.
ووجدت اسرائيل في الصراع العربي الايراني السني الشيعي فرصه سانحه للعمل على محوريا اساسيا محور ؤد المقاومة الفلسطينية وتشوية صورة الجهاد وتوصيفه بالإرهاب ومحور التطبيع مع الدول العربية المتخاذلة.
وبهذه المعطيات صعدت اسرائيل من حدة الصراع ضد الجهاد وحركات المقاومة الفلسطينية ودخلت معارك بحثت فيها عن نقاط المكاسب والخسائر على الارض.
 
الا ان شباب المقاومة الفلسطينية أحدثوا تغييرا كبيرا في المعادلة الأمنية وكونوا كتائب مسلحة أكثر تنظيما من قبل وطوروا من قدراتها التصنيعية  ليدافعون عن الاقصى الشريف وعن القدس وعن كل شبرا من الارضي الفلسطينية المحتله  بمفردهم انهم يقومون يما يجب ان تقوم به امة المليار والنصف.
 


اقرأ ايضاً