×
آخر الأخبار
مجلس القيادة يجدد دعمه الإصلاحات الاقتصادية ويشيد بجاهزية القوات المسلحة مظاهرة حاشدة في مأرب تدين الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي بغزة   مصادر تؤكد وفاة مختطفة في السجن المركزي بصنعاء جراء تعذيب الحوثيين مليشيا الحوثي تواصل صدارتها في ارتكاب الانتهاكات والجرائم بحق الصحفيين (تقرير النقابة)  جبايات وتعسفات في صنعاء تكشف زيف "خطابات" الحوثي عبد الملك   "دي يمنت" تنفذ دورة تدريبية على الرصد والتوثيق لـ20 ناشطة في مأرب تعز .. منتدى شبابي يكرم مدير إدارة الأمن ونائبه بالمسراخ "دفعة واحدة".. "اليمنية توقع اتفاقية لشراء ثمان طائرات نوع ايرباص    مظاهرة حاشدة في المخا تأييدا لقرارات البنك المركزي مأرب.. السلطة المحلية تطلق خطة الاستجابة الانسانية للعامين 2024  - 2025

"سبتمبر" صنعاء واصطدام هويّتين

السبت, 09 سبتمبر, 2023 - 10:30 مساءً

 يتعاملون مع النبي ليس فقط كملك؛ يرون أحقيتهم بالدولة التي خلّفها وبإرثه العريض؛ وإنما أيضاً كأداة ابتزاز لكل من آمن به ووسيلة للاتهام والإدانة..
 
 يعيشون على هذا البلد بحس الوافد، متمسكين بهذه الصيغة التي تمكنهم من ادعاء تميزهم العرقي؛ هم السلالة الطفيلية التي عجزت عن تأكيد ذاتها، مستقلة عن الجد الأول. ولأنهم وافدون، ومتمسكون بصيغتهم هذه، فمن الاستحالة أن ينخرطوا في أدبيات وطنية.
 
الهوية الوطنية تعني ابن الأرض، النابت من تربتها، فيما اليمن بالنسبة لهؤلاء غنيمة لا وطناً. هم في حاجة، على الدوام، إلى إبراز هوية أخرى، ليس لتزاحم الهوية الوطنية، وإنما لتبتلعها؛ لتمحو كل الأدبيات التي أنتجتها هذه الأرض وراكمتها على مدى دهور من الأحداث والتقلبات..
 
هي في الواقع؛ هوية مذهب يسعى لانتزاع النبي من مقام النبوة، ليفرضه في وعي الناس فقط كجد لسلالة تنسب إلى نفسها أفضلية؛ هي أكثر ما أنكرها النبي على نفسه. النبي ابن الأَمَة التي "كانت تأكل القديد بمكة"، والذي ما كف يؤكد: إنما أنا بشر مثلكم، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم.
 
يأتي "سبتمبر"، الشهر الذي يضم أهم تاريخ يمني في العصر الحديث، يوم السادس والعشرين، هو يوم الانعتاق من قيود الإمامة إلى رحاب الجمهورية..، فيأتي الأئمة الأحفاد، وهم عاجزون عن أن ينتزعوا من أفئدتنا قيمة هذا اليوم العظيم، يأتون لإغراق صنعاء بلونهم الواحد، مظهرين مدينة "سام بن نوح" وكأنها "مضغة قات" مستهلكة "نَجَعَها" لتوّه "مولعي" عملاق يقطن في الأعلى، أو كأنها مساحة موبوءة بداء "طحلبي" زحف عليها ذات غفلة، وما زال يغطيها إلى أمد.
 
في كل بقاع الأرض، وفي كل مجتمع وعصر؛ ظل يتأكد الدرس التاريخي: بأن المجتمع المعافى المزدهر هو الذي أتاح لنفسه استيعاب بديهية تعدده اللوني، فمضى يتآلف في صيغ رصينة وواعية، متشكلاً كلوحة فنية ثرية الألوان..
 
لكن أبناء الكهوف هؤلاء، وأولاد الخرافة، سواء من يعي منهم هذا الدرس التاريخي، ومن لا يعيه؛ لم يمكنهم إلا الاستسلام لطبيعتهم الجشعة في الاستحواذ.. فما أن لاحت لهم لحظة زمنية انفلتت من وعي الجمهورية، حتى مضوا يعلنون عاصمة اليمنيين محمية خاصة للسلالة. مدينة لا لون فيها سوى لون السلالة، ولا كلمة سوى كلمتها، وتبالغ في ذلك، بالذات في شهرنا هذا، بدعوى الاحتفاء بمولد الجد الذي هو بالنسبة لليمنيين "نبي" نصروه ومكّنوه حين تنكّرت له سلالته وأذاقته الأمرّين..
 
 اليمنيون الذين تحاول السلالة اليوم وضعهم في مأزق الاختيار بينه ورسالته، وبين وطنهم وأدبياته، والذين يعون تمام الوعي أن النبي والرسالة لم يأتيا ليشطبا من وعيهم ووجدانهم حسهم القومي وانتمائهم الوطني، وعساهم يعرفون قريباً كيف ينتصرون لجمهوريتهم، فينتصروا بذلك أيضاً لـ"محمد" النبي من "محمد" الجد.  
 


اقرأ ايضاً 

كاريكاتير

عبدالله شروح