×
آخر الأخبار
بعد همدان وبني حشيش فوضى "الحوثي" تصل "سنحان" والهدف نهب أراضي المواطنين أنى ذهبت تجد يد "أحمد حامد".. قطاع الصحة بصنعاء إقطاعية فساد سلالية الجرادي: الإصلاح يؤمن بالمواطنة والشراكة ولا يقبل المساومة في تجزئة اليمن لغم أرضي يودي بحياة بثلاثة مدنيين من اسرة واحدة في الحديدة صراع الأجنحة الحوثية يطيح بمحافظ محافظة المحويت حنين قطينة مصير مجهول لأربعة من سائقي النقل الثقيل في الجوف منذ خمسة أيام الإصلاح يدين فوضى وجرائم المليشيا في شبوة ويطالب بإقالة محافظها وإحالته للتحقيق في صنعاء.. كيف أصبحت "أجنحة" المليشيا في استعراض (بيني) للعضلات؟ اللجنة البرلمانية تحيل تقريرها الخاص بدراسة مشاريع موازنة الدولة الى لجنة الصياغة مقتل ناشط سياسي في عتق بعد يوم من سيطرة قوات تابعة للانتقالي

كيف تزيد المليشيا الحوثية من فقر وبطالة سكان صنعاء..؟

العاصمة أونلاين/ خاص/ اسحاق الحميري


الاربعاء, 09 مارس, 2022 - 10:13 مساءً

يعيش مواطنو العاصمة صنعاء أوضاعاً معيشية صعبة، تصل إلى عدم استطاعتهم شراء مقومات الحياة الأساسية، نظرا للإجراءات الحوثية المتواصلة، سواء في فرض الجبايات أو منعها لتداول العملة الجديدة، يضاف إلى ذلك اختلاق أزمات المشتقات النفطية، وفارق الحوالة الذي بات يسهم هو الآخر في معاناة السكان، ويزيد من الفقر والبطالة أوساطهم.
 
المواطن "سعيد الحيمي" قال لـ "العاصمة أونلاين" بأن مليشيا الحوثي تتعمد رفع أسعار المواد الغذائية كما أنها تفرض الجبايات والإتاوات تحت عدة مسميات، الأمر الذي زاد من معاناة المواطنين في العاصمة صنعاء.
 
وعن حديثة عن أسعار المواد الغذائية، أكد بأن سعر الكيس الدقيق 50k يصل إلى 18 ألف ريال، مرجعاً الارتفاع إلى الضرائب والرسوم التي تتحصلها المليشيا من التجار.
 
وأضاف بأن إيقاف الرواتب وسيطرة مليشيا الحوثي على مفاصل الدولة ومؤسساتها، واستبدالها الموظفين الأولين بموظفين تابعين للجماعة انعكس سلباً على المواطنين في مصدر دخلهم ودخل أسرهم، كما زاد من الفقر والبطالة في العاصمة صنعاء وما جاورها.
 
من جهته أكد الصحفي " محمد الجماعي " بأن السبب الرئيس في تدهور العملة هو انقلاب مليشيا الحوثي.. مشيرا إلى أن ذلك تسبب في إيقاف الصادرات التي تغذي البنك المركزي بالعملة الأجنبية، مثل قطع إمداد أنابيب النفط في مأرب الحديدة وأنبوب غاز شبوة وهو مواد تمثل 66٪ من ميزانية الدولة.
 
وقال الجماعي وهو الخبير الاقتصادي بأن الانقلاب الحوثي تسبب أيضا في انقطاع الموارد السياحية والموارد الضريبية والجمركية.. مضيفاً "قرار مليشيا الحوثي بمنع التعامل بالعملة الجديد التي طبعتها الشرعية هي من الأسباب والخطوات الممنهجة لتدمير الاقتصاد الوطني.
 
وأكد أن تلك المليشيا نهبت ما يقارب 2.8 تريليون ريال يمني بعد نقل البنك المركزي وهو الأمر الذي تسبب في ارتفاع أسعار العملة الأجنبية مقابل العملة المحلية، وأن العملة المحلية استمرت بالتدهور حتى وصل سعر الدولار الواحد ما يقارب 800 ريال.. مرجعاً سبب هذا الارتفاع هو امتناع المليشيا التعامل بالعملة الجديدة وهو ما انعكس على المواطن اليمني وأثر على حياته.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً